ملتقى الشباب المتميز

اهلاًً وسهلاً بك في ملتقى الشباب المتميز
إذا كنت غير مسجل اضغط تسجيل, وشارك
معنا نتمنى أن تقضي وقتاً ممتعاً معا.
الإدارة

ملتقى الشباب المتميز


    شباب يعثرون على فتاه انظروا ماذا فعلو بها

    شاطر

    ahmadyousef
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010
    الموقع : www.shabab-ta.yoo7.com

    شباب يعثرون على فتاه انظروا ماذا فعلو بها

    مُساهمة  ahmadyousef في الأحد مارس 28, 2010 1:55 am


    كان الاخوان عائدين من الجنوب بعد ان شارفت اجازتهما الصيفيه على الانتهاء كلا منهما قداستقل هو وعائلته سيارته ( السوبر بان ) وبعد ان تناول الجميع طعام الغداء على جانب الطريق ركب كل منهما سيارته دون ان يكلف نفسه نظرة خاطفة للتأكد من وجود جميع افراد اسرته ولو فقد احدهم فسيجزم انه مع أبناء عمه عادت الفتاه ذات العشرين ربيعا من قضاء حاجتها لتجد المكان خاليا من اهلها كادت ان تجن ويذهب عقلها من هول الصدمه !! يا رب اين ذهبوا ؟ وماذا أفعل ؟ وأين أذهب ؟

    ظلت تبكي وتصرخ حتى كادت ضلوعها أن تختلف وأخيرا قررت تلتف بعباءتها وتمكث بعيدا عن الطريق ولكن قرب المكان الذي فقدت فيه لعل أهلها إن فقدوها ان يعودوا من قريب !!

    بعد فترة من الزمن مرت سياره فيها ثلاثه من الشباب كانوا عائدين الى مدينتهم حين لمح احدهم سوادا فقال للسائق : قف ؟ قف ؟ صيد ثمين !! .
    وقف السياره واقترب السائق من الفتاة وإذا به يسمع نحيبا وما ان اقترب منها حتى صرخت الفتاة في وجهه صرخة خائف وقالت : أنا داخله على الله ثم عليك أنا فقدت أهلي وأسألك بالله ان لا يقترب مني احد .

    ظهرت نخوة الشاب التي تربى عليها فلم تكن هيئته تدل على تدينه ، ولكنها نخوة المسلم التي لا تخون صاحبها ، قال لها : لا عليك يا أختاه ، واعتبري من يقف أمامك أحد محارمك إلا فيما حرم الله قومي ولا تخافي فلا يزال في الدنيا خير ، ولن أتركك حتى تجدي أهلك أو تصلي إلى بيت أهلك سالمه .

    اطمأنت الفتاة لكلام الشاب الشهم ، وركبت معه و زميلاه السياره ، وأصبحت ترمق الطريق علها ترى سيارة والدها ، وفي أثناء الطريق أحست بيد تريد لمسها ، فقالت وهي ترتعد من الخوف : ألم تعدني أنك ستحافظ علي .. ؟ أين وعدك ؟

    أوفق السياره ، وبعد أن أخبرته الخبر أخرج مسدسه ووجهه إليهما وقال : أقسم بالله لو أشتكت مرة أخرى من أحدكما أن افرغ المسدس في رأسه يا أنذال !! اليس عنكما حمية فتاة منقطعة وفي أمس الحاجة لكما وأنتما تساومانها على عرضها .

    مضى في طريقه وقبل غروب الشمس رأى سيارة ( سوبر بان ) مسرعة ، نظرت الفتاة وكلها أمل أن تكون سيارة أبيها ، نعم إنه أبوها وعمها صاحت : إنه والدي !!

    وقفت السيارة ونزل منها رجل هو أشبه ما يكون برجل فقد عقله وأختل شعوره .

    نزلت الفتاة وعانقت والدها ، وهو يتفحصها كالذي يقول هل حدث لك ما أكره ؟؟

    ردت الفتاة قائله : لا عليك يا والدي فقد كنت في يد أمينه ( تشير إلى السائق ) ووالله إنه لنعم الرجل أما صاحباه فبئس الرجال .

    عانق الاب والدموع تتحادر من وجنتيه ذلك الشاب الشهم ، وقال له : حفظك الله كما حفظت عاري ، ثم أخذ عنوانه وأسمه ، وطلب منه اللقاء عند الوصول .

    وبعد أسابيع أجتمع الجميع بعد ان طلب الأب من الشاب ان يحضر هو ووالده ومن يعز عليه في مناسبه تليق بالحدث .

    انفرد والد الفتاة بالشاب ، وقال له : يابني لقد حفظت ابنتي وهي أجنبيه عليك ، وستحفظها وهي زوجة لك ، والامر يعود لكما .

    لم تمانع الفتاة أن تسلم نفسها لهذا الشاب الذي حافظ عليها وهي غريبة عنه في أن يكون زوجا لها على سنة الله ورسوله ، وكانت المكافأة التي لم يكن ينتظرها الشاب عباره عن عماره سكنيه اهداها له والد الفتاة .

    .........................................
    في هذه القصة من العبر والفوائد الشيء الكثير ، نوجزها فيما يلي :
    1 أن من تربى على الأخلاق الحميده لابد وأن تظهر على أفعاله و أقواله .
    2 أن الشكل الظاهر للمسلم قد لا يعطي الصوره الحقيقيه لباطنه ( مع ماله من الأهميه في إثبات صدق الإتباع للنبي عليه الصلاة والسلام .
    3 أن من حفظ الله حفظه وحفظ ذريته وماله .
    4 أن على المسلم أن يجير من أستجار به وإن كان كافرا فكيف إذا كان مسلما .


    _________________

    ******************

    .. لا تضع كل أحلامك في شخص واحد

    .. ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته

    .. ولا تعتقد أن نهايه الأشياء هي نهاية العالم

    .. فليس الكون هو ما ترى عيناك

    ******************

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 3:38 pm